أخبار
روسيا زادت صادرات المنتجات الزراعية الى السعودية بمرتين

ديسمبر 10
أعلن وزارة الزراعة الروسية أن منذ بداية العام الجاري تضاعفت صادرات المنتجات الزراعية الروسية إلى المملكة العربية السعودية والتي وصلت إلى ما يقارب 3 ملايين طن بقيمة 637 مليون دولار.
وتعد السعودية أكبر مستورد للشعير الروسي وزادت إمداداته إلى 484 مليون دولارفي هذا العام. كما أظهر تصدير منتجات الحلويات ديناميكيات إيجابية حيث زاد تصديرها بنسبة 19٪ ليصل إلى 33 مليون دولار. وعلاوة إلى ذلك زاد حجم شحنات لحم الأبقارالروسية من 325 ألف دولار في عام 2019 إلى 14.6 مليون دولار في عام 2020.
وأصبح قرار المؤسسة العامة للحبوب السعودية بتخفيف متطلبات لاستيراد القمح من روسيا خطوتا مهما لتطوير إمدادات تصدير المنتجات الزراعية. وكانت روسيا تعمل تعمل على مدى عدة سنوات في هذا الاتجاه بما في ذلك تم إجراء المباحثات على مستوى الوزارتين في كلتا البلدين.
واشترت المملكة أكثر من 180 ألف طن من القمح الروسي بقيمة 39.3 مليون دولار منذ أبريل/نيسان الماضي. بالإضافة إلى ذلك بدأت روسيا توريد مستخلصات البن والذرة الرفيعة وبيض الدجاج إلى السعودية في هذا العام.
ومن المجالات الواعدة لزيادة تصدير المنتجات الزراعية الروسية إلى السعودية في المستقبل توريد الحبوب ولحوم الدواجن والضأن والبقر والحلويات.

الغرفة المدنية الروسية ناقشت قضية تعزيزالعلاقة الدينية على الصعيد الدولي

10 ديسمبر
أجرت لجنة تنسيق العلاقات بين الأعراق والأديان التابعة للغرفة المدنية الروسية بمشاركة الجمعية الدينية لمسلمي روسيا المؤتمرالافتراضي بعنوان "تعزيز العلاقات الدينية في الدولة العلمانية" في العاشر ديسمبر/ كانون الأول العام الجاري.
وحضر هذا المؤتمر ممثلو الجمعية الدينية لمسلمي روسيا والغرفة المدنية الروسية والخبراء الروس والأجانب وكذلك شخصيات دينية بارزة من روسيا والولايات المتحدة والإمارات ودول أوروبية.
وكُرّس المؤتمر لتصعيد التوتر العرقية والدينية في العالم على خلفية الهجوم الإرهابية التي شاهدها العديد من الدول الأوروبية مؤخرا وكذلك لدراسة التجربة الدولية في التعاون بين الأجهزة الحكومية والمنظمات الدينية والعرقية ومؤسسات المجتمع المدني وذلك من أجل مواجهة انتشار الإرهاب والتطرف في العالم.
وشدد المشاركون على اهتماماتهم بتعزيز العلاقات الدينية والطائفية في بلدانهم واتفقوا على أنه في الوقت الحاضر من الصعب ضمان توازن مصالح ممثلي الشعوب والأديان المختلفة باعتباره شرطا ضروريا لازدهار الدول العلمانية الحديثة ومواجهة التطرف والإرهاب.
و أشار المفتي ألبير حضرة كرغانوف في كلمة القاها خلال المؤتمر إلى أنه على المجتمع الدولي وجميع الناس بشكل عام عدم الرد على كل هذه الاستفزازات الإرهيبة ويجب علينا جميعًا أن نجد القوة للقضاء على الإرهاب.
وقال ألبير حضرة كرجانوف إن بعض القرارات العاطفية والسياسية يمكن أن تؤدي إلى أخطاء فادحة ومشاكل خطيرة يتوقعها الإرهابيون.

View the embedded image gallery online at:
https://dsmr.ru/ar/?start=40#sigProIdb2d6ae38b4

الجمعية الدينية لمسلمي روسيا تنفذ مبادرة مهمة لمساعدة المهاجرين

تشهد 18 منطقة روسية افتتاح المراكز الإقليمية لتقديم المساعدة للمهاجرين وذلك في إطار مبادرة التي تنفذها المجمعية الدينية لمسلمي روسيا.

ومن المتوقع أن تساعد هذه المراكز لجميع المحتاجين بغض النظرعن جنسيتهم ودينهم وتم إنشاءها في إطار مفهوم سياسة الهجرة الوطنية لروسيا الاتحادية للفترة الممتدة حتى عام 2025 وتنفذ هذا المشروع المجمعية الدينية لمسلمي روسيا بمشاركة صندوق دعم الثقافة والعلوم والتربية الإسلامية.

وأكد رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا المفتي ألبير خضرة كرغانوف قائلاً: "نقدم المساعدة مجانًا كما نقدم المشاورات باللغة الأم لجميع الناس الذين اتصلوا بنا،ونأخذ بالاعتبارالخصائص العقلية والثقافية للمنطقة التي جاء منها المهاجر"،مضيفاً أنه يمكن "الاتصال بنا في مواضيع مختلفة بما فيها الأسئلة المتعلقة بتسجيل الهجرة وقوانين العمل وتخهيزالإقامة على أراضي روسيا الاتحادية والحصول على الجنسية الروسية وغيرها".

ومن المتوقع أن تنظم هذه المراكز دورات لدراسة اللغة الروسية وتاريخ روسيا وآدابها والتي تُعد أداة فعالة لتنسيق العلاقات بين السكان الأصليين والمواطنين الأجانب وتحقيق الانسجام التام بين ممثلي أديان مختلفة

وأشار المفتي الى أن كل المحتاجين يمكنل الاتصال بالمركزالفيدرالي عبر رقم 8 800 550 32 03 ،وبعد ذلك عند الضرورة ستُنظم مشاورات في المركز الإقليمي وشدد ألبير خضرة على أن هناك قنوات للتواصل عبر واتس آب وفايبير وتيليغرامعبررقم 7926121 39 56+ ويتم استعمال كل هذه الخطوط الهاتفية بلا مقابل.

كما أفاد ألبير خضرة كرغانوف أنه يمكن طرح السؤال على الموقع إلكتروني rosmigrant.ru والذي سيكون توفيرالجواب الموضوعي عنه.

الخارجية الروسية تدعواليونسكو للمشاركة في الحفاظ على المعالم الثقافية في قره باغ

أفادت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الرابع ديسمبر/ كانون الأول أن روسيا تأمل أن يصل خبراء اليونسكو قريباً إلى إقليم قره باغ لتقييماحتمالالحفاظ على الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية.

وقالت زاخاروفا إن بلادها تتوقع أن البعثة التي تم إعدادها بالتعاون مع الجانبين الأرميني والأذربيجاني بمشاركة بعض المنظمات غير الحكومية الدولية ستتمكن من الوصول إلىقره باغ قريبًا وتقديم التقييم الموضوعي للوضع في الإقليم.

وأكدت الدبلوماسية أن موسكو تؤيد نية المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي إرسال الخبراء إلى قره باغ ، وتم تأكيده ذلك خلال المكالمة الهاتفية بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وأودري أزولاي في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني العام الجاري.

ووفقاً لزاخاروفا ، فإنه سيتمكن خبراء اليونسكو من تقديم إجابات لجميع الأسئلة في كل ما يتعلق بحماية وحالة المعالم المسيحية والإسلامية في المنطقة.

وخلال المحادثة بين لافروف وأزولاي تم إيلاء اهتمام خاص لإمكانيات استخدام قدرة اليونسكو للمساعدة في حل الأزمةالإنسانية في قره باغ ولا سيما في مجال حماية الآثار الثقافية والمواقع الدينية المتضررة بسبب الأعمال العدائية وأعمال التخريب،وكذلك في مجال إعادة نظام التعليم في المنطقة.

المصدر وكالة تاس للأنباء

المطران أوربانتشيك يُسائل تدابير مكافحة فيروس الكورونا التي تحد من الحرية الدينية

يرسم الكرسي الرسولي لمحة عامة عن الحرية الدينية في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حيث لا تنقص المحاولات للحد من استقلالية الجماعات الدينية أو وجهات النظر الاختزالية، والتي غالبًا ما تكون مصحوبة بمواقف من التعصب تغذيها، حتى وسائل الإعلام.

مفتي روسيا يصف ممارسات ماكرون بأنها استفزاز للعالم الإسلامي

اعتبر رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا المفتي ألبير كرغانوف قرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عدم حظر نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، بأنه استفزاز للعالم الإسلامي بأسره.

وقال: "على قادة الطوائف الأخرى أن يقلقوا بشأن الوضع في فرنسا".

وأضاف أن "المسلمين يدينون قاتل المعلم لأن قتل الناس حرام في ديننا".

وتابع: "يمكن للمؤمنين المسلمين أن يكونوا حلفاء للدولة، لأنهم لا يؤيدون المجرمين، فهؤلاء يعارضون القيم الإسلامية التقليدية".

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن الرئيس الفرنسي حث على "عدم التخلي عن الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد"، وتعهد بتشديد حملته على ما وصفه بـ"الإسلام الراديكالي".

مفتي الشيخ  راويل حضرة بانشيف يشارك في اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا

جرى اجتماع عبر الإنترنت لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في 9-10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 حول احترام حرية الوجدان والدين. وألقى المفتي رئيس الإدارة الروحية لمسلمي سانت بطرسبرغ والمنطقة الشمالية الغربية من روسيا الشيخ راويل حضرة بانشيففي إطار المؤتمر، كلمة أمام المشاركين في الاجتماع السامي.

وفي كلمته أمام ممثلين من دول منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ، بالإضافة إلى المشاركين الفخريين الآخرين في المؤتمر ، نقل المفتي الشيخ راويل حضرة بانشيف التحيات الحارة من مسلمي سانت بطرسبرغ والمنطقة الشمالية الغربية لروسيا ومسلمي روسيا الاتحادية. وأشار إلى الإسهام الخاص للمنظمات الدينية في تنسيق وتعزيز العلاقات بين الأديان والأعراق على أراضي روسيا الاتحادية.

وأكد المفتي الشيخ راويل حضرة بانشيفأن النموذج الروسي للتعددية الثقافية يلعب دورًا مهمًا وإيجابيًا في الحفاظ على المصالح الوطنية وقال "أحد عناصر التعددية الثقافية هو التسامح، والهدف منه هو التعايش السلمي للثقافات".

مفتي داغستان التقى  مع مفتي منطقة تومسك

في 6 نوفمبر، التقى مفتي مدينة تومسك ومنطقة تومسك نور الله حاجي تورسونباييف بمفتي داغستان الشيخ أحمد أفندي

خلال لقاء ودي دافئ، أعرب نور الله حاجي عن امتنان مسلمي تومسك للشيخ أحمد أفندي لإتاحة الفرصة له لرؤية ذخائر مقدسة النبي (صلى الله عليه وسلم) في عام 2019 خلال شهر ربيع الأول.

كما ناقشا قضايا التفاعل في مجال التنمية الروحية والأخلاقية للمجتمع وتنفيذ الأفكار المشتركة في مختلف المجالات.

وبدوره ، أكد الشيخ أحمد أفندي أهمية التعاون مع مفتيات مناطق روسيا لصالح سكان بلادنا.

مفتو الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الإسلامي ناقشوا قضايا الإسلاموفوبيا

شارك رئيس الجمعية الدينية لمسلمى روسيا ومفتي موسكو وعضو الغرفة العامة للاتحاد الروسي ألبير حضرة كرغانوف  في المؤتمر الاستشاري الخاص بوزراء الشؤون الدينية والمفتين العامين للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والذي تم تنظيمه من قبل رئاسة الشؤون الدينية التركية.

قام  مفتي ألبير كرغانوف بإلقاء الكلمة خلال المؤتمر الذي دعي لحضوره وزراء الشؤون الدينية والمفتين العامين لكل من الدول الـ 68 الأعضاء والمراقبة ضمن منظمة التعاون الإسلامي، والذي سوف يتطرق للتطورات الحاصلة فيما يتعلق بسوف يتناول العديد من القضايا التي يحياها المسلمون وفي مقدمتها  الإسلاموفوبيا وقال:

الإخوة الأعزاء المشاركين في الاجتماع التشاوري لمفتين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي! أخونا العزيز الأستاذ الدكتور علي أربش، رئيس منظمة الشؤون الدينية في تركيا! أصدقائي الأعزاء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته!

نيابة عن الجمعية الدينية لمسلمي روسيا، أحييكم بحرارة وأعبر لكم جميعًا عن خالص احترامي العميق، فضلا عن تمنياتي بالسلام والصحة والرخاء ورحمة الله سبحانه وتعالى.

كما أود أن أعرب عن امتناني الكبير لإدارة رئيس الجمهورية التركية وإدارة الشؤون الدينية وجميع المنظمين على دعوتهم للمشاركة في هذا الحدث الرفيع.

ينعقد مؤتمرنا هذا على خلفية وضع خطير للغاية في فرنسا - قطع رأس مدرس تاريخ وفلسفة على يد صبي يبلغ من العمر 18 عامًا تعود أصوله الى جهة القوقاز. وصنفت السلطات الفرنسية جريمة القتل هذه على أنها عمل إرهابي. وتم اعتقال 14 شخصا من بينهم أطفال. انها إشارة خطيرة جدًا للمجتمع بأسره، في رأينا، يجب أن نناقش اليوم أيضًا الموضوع الحالي للتطرف والسيطرة بين فئة الشباب. القضية معقدة. من ناحية، هناك مشكلة إسلاموفوبيا واضحة، ومن ناحية أخرى، سلوك غير ملائم لبعض ممثلي الدين الإسلامي، الذين لا يروجون لأسس دينهم كما ينبغي، ولكنهم يحاولون فرضه بالقوة. وهذا النهج يؤدي بالتأكيد إلى رد فعل عنيف تجاه الإسلام والمسلمين. في هذا الصدد، نحن بحاجة إلى تثقيف الشباب، وتعزيز التعايش السلمي، والتعايش بين مختلف التقاليد الدينية، بالطريقة التي علمها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) لصحابته ولأجدادنا.

نحن المسلمين الروس، نؤيد قلقنا المشترك إزاء الزيادة الأخيرة في ظاهرة الإرهاب ومظاهر كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا) في العديد من الدول الغربية، والتعديات المختلفة على الصورة المشرقة لدين الإسلام العظيم وصورة المسلم المتدين.

بصفتي كمسلم ومواطن من روسيا، يسعدني أن ألاحظ أن الاتحاد الروسي، بمبادرة من الرئيس فلاديمير بوتين، حصل على صفة مراقب في منظمة التعاون الإسلامي، وتعمل بنجاح مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"، التي يترأسها رئيس جمهورية تتارستان رستم مينيخانوف، وقد تطورت تقاليد تعاوننا.

مفهوم السياسة الخارجية لروسيا يعتبر من أولوياته، توسيع نطاق التعاون مع دول العالم الإسلامي وتطوير الشراكة في مجموعة كاملة من المجالات.

اليوم، نحتاج جميعًا إلى فهم عميق لجوهر الأزمة العالمية الحالية، وأسباب تراجع القدرة على الإدارة العالمية وتزايد عدم الاستقرار في الحياة الدولية، وأسباب انتشار التطرف والإرهاب، وتنامي كراهية الأجانب وكراهية الإسلام، والتمييز بين الناس على أسس دينية وعرقية وغيرها.

يجب علينا نحن المسلمين في مختلف البلدان أن نوحد جهودنا لتكوين فهمنا المشترك لهويتنا الحضارية الإسلامية والذاتية، وأهداف وغايات التنمية الاستراتيجية للأمة العالمية في الظروف الراهنة، في الحاجة إلى تعزيز وحدتنا وتضامننا.

في وثيقة التنمية الاستراتيجية، التي اعتمدتها مؤخرا الجمعية الدينية لمسلمي روسيا، أكدنا على أن "الإسلام هو أساس الحضارة الإسلامية ويحتوي على إمكانات قانونية واجتماعية وروحية وأخلاقية وتعبئة وتكاملية كبيرة لتنمية الأمة العالمية. إن تضامن العالم الإسلامي وتعزيزه ومواصلة تطويره واستمرار حوار الأديان والحضارات العالمية والحالة العامة للعلاقات العالمية تعتمد إلى حد كبير على الفهم الحقيقي والصحيح لأسس الإسلام".

يظل المسلمون الروس مخلصين لأسس الإسلام التي لا تتزعزع، ونحن نفهم أن دين الإسلام العظيم وتقاليده وقيمه وروحانياته تحمينا وتحمي العالم الإسلامي بأسره، وتمنع أسسه الروحية والأخلاقية من الانحلال والإندثار.

مهمتنا المشتركة هي تعزيز دور الإسلام الوقائي، الذي يخلق ضمانات قوية لتطور الحضارة الإسلامية على أسسها الروحية وتقاليدها والحفاظ على ذاتيتها التاريخية.

       نحن على قناعة راسخة بأن تفاعل الحضارة الإسلامية مع الحضارات الأخرى في عالم اليوم المفتوح، ينبغي أن يقوم على أساس التعايش السلمي والحوار المتساوي والمحترم، مع الحفاظ على الهوية الحضارية الإسلامية وأسسها المادية والدينية والروحية والأخلاقية إضافة إلى القيم والتقاليد.

       إن المستوى العالي لهذا المنتدى يسمح لنا بجمع وتلخيص مشاكل ومهام النظام الاستراتيجي، التي يتطلب حلها توحيد جهودنا. من الضروري مواصلة وتكثيف عقد مثل هذه المنتديات الدولية بمشاركة واسعة من اللاهوتيين والفلاسفة والخبراء والسياسيين من أجل تكوين أعمق لأفكارنا حول هوية وذاتية الحضارة الإسلامية، ومكانها ودورها في العالم الحديث، حول المشاكل الاستراتيجية لتطورنا. في هذا السياق، ومن خلال تكثيف عقد مثل هذه المنتديات وبحضور أوسع للمشاركين الأجانب، تقوم الجمعية الدينية لمسلمي روسيا بعمل منهجي لتعميق دور الدبلوماسية العامة والدينية وحماية حق المواطن الأساسي في المعتقد.

     جمهورية تركيا، ممثلة في ديانت، تساهم بجهد كبير في الأنشطة الإعلامية وتعزيز أسس أهل السنة والجماعة، وحماية حقوق المؤمنين في العالم، والنشاط التبشيري والنشر على مستوى عالٍ. في الآونة الأخيرة، تم افتتاح مركز دولي لمكافحة أيديولوجية التطرف في المملكة العربية السعودية. ونحن في روسيا نبدي اهتمام كبير بتجربتهم في مراقبة نشاط الجماعات الإرهابية في الفضاء الإلكتروني، ونشر أيديولوجية التطرف، وتجنيد نشطاء جدد، والخبرة في تصحيح رؤية الإسلام المشوهة من قبل المتطرفين، وتعزيز أسس التعاليم الدينية التقليدية والمعتدلة.

     من الضروري تنسيق تنفيذ المهمة الاجتماعية للإسلام، وكذلك أنشطة حفظ السلام التي تقوم بها المنظمات الإسلامية لمنع الصراعات والحروب في العالم الحديث.

     تنفيذ هذه المهام الإستراتيجية وغيرها، يتطلب تعزيز الوحدة والتضامن الإسلاميين. يدعونا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله: "وتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ " (سورة المائدة الآية 2).

يجب على الناس تعزيز الروح المعنوية لديهم وتأكيد أنفسهم في الأعمال الصالحة والتقوى، في علاقة احترام تجاه أتباع الديانات والجنسيات الأخرى. وأسأل الله تعالى أن يحفظ السلام على الأرض وينعم علينا بالطمأنينة والازدهار.

" وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُۥ وَٱلْمُؤْمِنُونَ " (سورة التوبة الآية 105) صدق الله العظيم

     اسمحوا لي في ختام مداخلتي، أن أعرب مرة أخرى عن امتناني لتنظيم مثل هذا التواصل الشامل حول قضايا الساعة. شكرا لاهتمامكم!

والسلام عليكم وحمة الله وبركاته.

 

View the embedded image gallery online at:
https://dsmr.ru/ar/?start=40#sigProIddf26238ebe

 

20.05.2021
Ураза-Байрам (Ид аль-Фитр) 2021 год. Соборная мечеть "Мунира", г. Кемерово
14.05.2021
Ураза Байрам (Ид-аль-Фитр) 2021
13.05.2021
Проповедь по случаю празднования Ураза Байрам 2021 года
24.03.2021
ЭТНОПОЛИТИЧЕСКИЕ ПРОЦЕССЫ НА СЕВЕРНОМ КАВКАЗЕ
24.03.2021
Научно - практическая конференция в Чувашии
23.03.2021
Встреча главы ДСМР, муфтия Альбир Крганова и муфтия Республики Дагестан Ахмада Абдулаева
09.03.2021
Круглый стол о развитии межрелигиозного диалога: Мусульмане России и вызовы нового времени
19.10.2020
ENG: TASS - International conference: Religion in a changing world. The role of education in youth