أخبار
ألبير حضرة كرغانوف:

1 فبراير/شباط

شارك المفتي ألبير حضرة كرغانوف في المؤتمرالافتراضي حول مناقشة العلاقات بين الأديان في روسيا والذي عُقد في 1 فبراير/شباط العام الجاري في وكالة "روسيا سيغودنيا"

وتزامن عقد المؤتمر مع بداية أسبوع الوئام العالمي بين الأديان الذي يتم الاحتفال به في الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط كل عام بمبادرة الجمعية العامة للأمم المتحدة

وقي ملاحظاته الافتتاحية أعاد ألبير حضرة كرغانوف إلى الذاكرة أن لجمعية العامة للأمم المتحدة قررت الاحتفال بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان ابتداءً من عام 2010 أساسا على اقتراح العاهل الأردني عبد الله الثاني وقال إن 1 فبراير/شباط تم أعلانه أيضًا يوم الحجاب العالمي.

وفي كلمة ألقاها رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا خلال المؤتمر تناول أحد أهم الموضيع بالنسبة للأمة الإسلامية الروسية وهو حل مشكلة ممارسة الحق في حرية الدين والتي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بتلبية احتياجات المؤمنين في العدد المطلوب من المساجد غرف الصلاة.

وتواجه المنظمات الدينية الإسلامية في بعض المناطق الروسية صعوبات مختلفة متعلقة مع تخصيص قطع الأرض لبناء المساجد والحصول على تصاريح البناء وغيرها.و في هذا الصدد ضرب ألبير حضرة مثالاً على ذلك بقضية بارزة في مدينة روستوف ، حيث نقلت السلطات المحلية مبنى المسجد التاريخي الذي تم إنشاؤه منذ 115 عامًا ، إلى مدرسة جازموسيقية محلية. وكما نشهد قضايا متشابهة لا يمكن حلها في الوقت الحالي في مناطق فولغوغراد وأوليانوفسك وستافروبول وكالينينغراد وجمهورية أوسيتيا ومناطق أخرى.

وأعرب ألبير حضرة عن أمله في أنه قبل المؤتمر العالمي الكبير للحوار بين الأديان والأعراق الذي من المقرر إجراؤه عام 2022 في روسيا برعاية الأمم المتحدة ، سيتم اتخاذ قرار نهائي وإيجابي بشأن تخصيص قطعة الأرض لبناء مركز ثقافي وتعليمي واجتماعي للأديان التقليدية في فنطقة كوموناركا التي تقع في ضواحي موسكو.

كما أشار المفتي إلى أن قرار قيادة العاصمة قد يكون رمزيًا وصحيحًا من حيث إظهار الموقف البناء للسلطات تجاه ممثلي مختلف الأديان والجنسيات. وأضاف قائلاً: "نحن المسلمون والمسيحيون واليهود والبوذيون ننتظر هذا القرار من مكتب بلدية موسكو منذ فترة طويلة".

ألبير حضرة كرغانوف شارك في المؤتمر المكرس لإعادة التأهيل والإحياء الروحي لروسيا بعد تفشي وباء كوفيد-19

26 يناير/كانون عام 2021

شارك رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا المفتي ألبير حضرة كرغانوف في المؤتمر العملي الدولي الافتراضي بعنوان "الانسجام بين الأديان كضمان إعادة التأهيل والإحياء الروحي لروسيا ما بعد كوفيد-19 " والذي تم عقده في 26 يناير/كانون الثاني العام الجاري في مدينة ماخاتشكالا بمناسبة تأسيس المركز التعليمي والروحي "التوحد". واستضاف هذا المؤتمر المجمع العلمي والتعليمي "جورافلي"
وألقى ألبير حضرة كرغانوف كلمة الترحيب أمام المشاركين بالنيابة عن الجمعية الدينية لمسلمي روسيا والغرفة الاجتماعية الروسية ووجه جزيل الشكر لمنظمي المؤتمر مشيرا إلى مساهمتهم الملموسة في مجالات الطب والصحة وتعزيز العلاقات الدينية والعرقية.
وفي خطابه شدد المفتي على أن الحكومة الروسية تولي اهتمام كبير لتطلبات المواطنين بما فيها المنظمات الدينية.
كما أكد المفتي أن ما يقرب 200 شعب يعيش على الأراضي الروسية ، وتتكلم كل هذه الشعوب بلغات مختلفة وتمارس تقاليد دينية مختلفة ، وعلى الرغم من ذلك ، يتعامل ممثلوها بعضهم مع البعض على أساس الاحترام المتبادل والثقة الكبيرة، ولذالك هم دائما مستعدون لتقديم المساعدة بعضهم للبعض.
وأضاف ألبير خضرة قائلا: "منذ البداية تشكلت بلادنا كدولة متعددة القوميات ومتعددة الأديان ، وكان هدفها الأساسية تعزيزهذه الوحدة الروحية وترك هذه العلاقات الطيبة التي تطورت منذ آلاف السنين للجيل التالي، وهذا هو الواجب المقدس الذي يقف أمامنا اليوم ".

مجلس الدوما ناقش قضية الأمومة البديلة

20 يناير/ كانون الثاني عام 2021

شارك رئيس الجمعية الدينية لمسليمي روسيا المفتي ألبيرحضرة كرغانوف في جلسة مجلس الدوما التي عُقدت 20 يناير/ كانون الثاني العام الجاري لمناقشة مشروع التعديلات القانونية في مجال الأمومة البديلة.

وينص مشروع القانون، الذي طرحته مجموعة من نواب مجلس الدومة ، على أن الأمهات البديلات في روسيا لا يمكن لهنّ أن يحملن أطفالا إلا للمواطنين الروس أو الأشخاص المتزوجين الذين حصلوا على الإقامة في روسيا ، ولا يقترح مشروع القانون حظر إجراء تأجير الأرحام بحد ذاته ، وإنما يتعلق فقط بحظر بيع الأطفال للأجانب من خلال إجراء الأمومة البديلة.

وأكد رئيس الجمعية الدينية لمسليمي روسيا المفتي ألبيرحضرة كرغانوف في كلمة ألقاها أمام النواب أن مناقشة التعديلات على القوانين السارية اليوم تشير إلى تزايد اهتمام الحكومة الروسية بقضية الأمومة البديلة في بلادنا.

وقال ألبير حضرة: " بوصفي شخصية دينية ، أود أن أشدد على أن الإسلام يدين ظواهرمثل الأمومة البديلة باعتبارها تكنولوجيا مساعدة في الإنجاب ، حيث يشارك في الحمل والولادة ثلاثة أشخاص وثلاثة أطراف ".

كما أشارالمفتي أيضًا ألى ضرورة حظر تأجير الأرحام مع مشاركة طرف ثالث، ويجب اعتماد قانون اتحادي خاص بشأن الأنواع المقبولة لتكنولوجيا الإنجاب بمشاركة الزوج والزوجة فقط ، لكن في الوقت نفسه ، من المهم جدًا إدراك الحدود الأخلاقية والقانونية للتدخل التكنولوجي الحديث في عملية الحمل.

لافروف وممثل الأمين العام للأمم المتحدة لتحالف الحضارات ناقشا عقد المؤتمر في تعزيزالحوار بين الأديان

19 يناير/كانون الثاني عام 2021

أفادت وزارة الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء أن وزيرالخارجية الروسي سيرغي لافروفالتقى بحث مع ميغيل موراتينوس الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة عقد مؤتمر عالمي لرؤساء الدول والبرلمانيين وزعماء الأديان العالمية حول الحوار بين الثقافات والأديان.

وأضافت الوزارة في بيانها: "تركزت المباحثات بين الجانبين على التحضير لعقد المؤتمر العالمي لرؤساء الدول والبرلمانيين وزعماء الأديان العالمية حول الحوار بين الثقافات والأديان لصالح السلام والإنسانية في روسيا المقرر إجراؤه في مايو/أيار المقبل بإشراف الاتحاد البرلماني الدولي وتحت رعاية الأمم المتحدة".

كما ناقش الطرفان جهود التحالف في مجال تعزيز الحوار بين الحضارات والأديان والمساهمة في منع نشوب النزاعات على أسس حضارية وعرقية ومذهبية.

وخلال المباحثات شدد لافروف على أهمية وقيمة الخطوات التي تتخذها روسيا في هذا الاتجاه.

بوتين كلف الحكومة بالنظر في مسألة جذب المهاجرين للعمل في مواقع البناء في روسيا

18 يناير/كانون الثاني عام 2021
أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليمات إلى الحكومة الروسية بأن تنظر حتى 1 مارس/ آذار عام 2021 في مسألة تنظيم إجراء مبسط لجذب العمال المهاجرين إلى مواقع البناء وتم نشر قائمة التعليمات التي أسفرعنها اجتماع مجلس الدولة والمجلس الرئاسي للتنمية الاستراتيجية والمشاريع الوطنية على الموقع الإلكتروني للكرملين.
وقال نائب رئيس الوزراء مارات خوسنولين خلال الجتماع الذي عُقد في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن مواقع البناء في روسيا تشهد عجز العمال ، بما في ذلك العمال الأجانب.
كما اشتكى رئيس جمهورية تتارستان روستام مينيخانوف من نقص العمال في مواقع البناء وطلب من الرئيس الروسي أمر الحكومة بتنظيم عملية استيراد المهاجرين المستهدفة إلى مواقع البناء.
وجاء في الوثيقة أن "مع الأخذ في الاعتبارالتعليمات السابقة المجّهة إلى الحكومة الروسية ولجنة مجلس الدولة من الضروري النظر في مسألة المشاركة المبسطة للعمال من غير مواطني روسيا في أعمال البناء والتركيب مع الالتزام بكافة المتطلبات الصحية والوبائية".
وفي وقت سابق اقترحت وزارة البناء الروسية تبسيط شروط دخول العمال الأجانب إلى روسيا ،ووفقًا للوزارة ، فإن قطاع البناء الروسي في الوقت الراهن يعاني من عجز العمالة ، ويجب أن يكون الاختبار السلبي للكشف عن كوفيد-19 أحد الشروط الأساسية لقبول العمالة الأجنبية في البلاد.

بوتين يشيد بحفاظ المسلمين على الإرث المسيحي في سوريا

 يناير/كانون الثاني عام 

9 2021

أعجب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمدى حرص المسلمين على الحفاظ على الآثار المسيحية ، مشيرا إلى مثال الجامع الأموي في العاصمة السورية دمشق حيث تقع رفات يوحنا المعمدان (النبي يحيى في الإسلام) وأكد بوتين أن خلال

.زيارته للكنيسة الأرثوذكسية في دمشق قبل عام استطاع أن يزور الجامع الأموي الذي يحتوي على أهم الآثارالمسيحية في العلم وهي رفات يوحنا المعمدان

.وقال الرئيس الروسي إنه كان من غير المتوقع بالنسبة له أن يتم الحفاظ على رفات يوحنا المعمدان بعناية في الجامع ويتم تكريمها في العالم الإسلامي
.وأشار الرئيس إلى التقارب بين الإسلام والمسيحية والذي يقوم على القيم الأخلاقية المشتركة والقيم الإنسانية العالمية، وهذا لا يمكن إلا أن يثيرالاهتمام والاحترام
.وفي هذا الصدد وجّه فلاديمير بوتين جزيل الشكر لممثلي الإسلام على الحفاظ على الآثار المسيحية في سوريا

البير خضرة  كرغانوف يشارك في مناقشة حقوق المؤمنين في أفريقيا

22 ديسمير/كانون الأول

شارك رئيسالجمعية الدينية لمسلمي روسيا المفتي البيرخضرة كرغانوف في المنتدى الافتراضي الدوليي المكرس لمناقشة حقوق المؤمنين في أفريقيا والذي عقد22 ديسمبر/ كانون ألاول في وكالة "روسيا سيغودنيا".

وأكد المتحدثون خلال المنتدى أن المسيحيين في العديد من البلدان الأفريقية قد تعرضوا للعنصرية والاضطهاد بسبب دينهم في الآونة الأخيرة ، وفي بعض المناطق كانت هناك إبادة جماعية حقيقية ضد السكان المسيحيين وهذا ما يسبب قلقا شديدا في أوساط المجتمع الديني الدولي.

وأدان مشاركون المنتدى أنشطة المنظمات والجماعات المتطرفة مثل بوكو حرام وحركة الشباب وقبيلة الفولاني، مشيرين إلى أن كل هذه المنظمات ترتكب جرائمها على أساس التعصب الديني والعرقي ، وبالتالي تجاهل وتنتهك حقوق الإنسان ولحرياته الأساسية مثل الحق في الحياة وحرية الدين.

وقال رئيس الجمعية الدينية لمسلمي روسيا المفتي البير خضرة كرغانوف في كلمته التي ألقاها أمام المشاركين إن جميع الجرائم الصارخة ضد السكان المسيحيين التي نلاحظ اليوم في العديد من البلدان الأفريقية مرتبطة بمحاولات إعادة كتابة التاريخ ومحو من ذاكرة الناس الصداقة بين المسلمين وأديان أخرى وفي هذا الصدد ذكر ألبير حضرة كرغانوف هجرة المسلمين من مكة المكرمة إلى إثيوبيا حيث رحّب بهم نيغوس إثيوبيا التي كانت دولة مسيحية ، ووفر لهم ظروفًا معيشية آمنة على أراضي بلادهم، وذلك يشير إلى أن المسلمين والمسيحيين أقاموا علاقاتهم على أساس الاحترام المتبادل والثقة المتبادلة.

وأضاف المفتي أنه من الضروري تعزيز الحوار الثقافي والحضاري بين الأديان من أجل للتغلب على الجهل الدينيوكذلك توحيد الجهود المشتركة لمحافحة الإرهاب.

وأثناء المناقشة شدد بعض المتحدثين على الحاجة إلى اتخاذ تدابير فعالة لإنشاء آليات حماية المسيحيين في أفريقيا وفي هذا الصدد اقتراح رئيس الجمعية الروسية للدفاع عن الحرية الدينية سيرغي ميلنيكوف إبرام الأمم المتحدة اتفاقية خاصة الرامية لحماية حقوق المؤمنين.

وفي ختام المنتدى أعرب المشاركون عن أملهم في التعاون في إطار هذه القضية في المستقبل

بوتين يؤكد عمق علاقات روسيا مع العالمين العربي والإسلامي

22 ديسمبر/كانون الأول

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال المؤتمر الصحفي السنوي الكببر الذي عُقد في 17 ديسمبر/كانون ألأول العام الجاري بالعلاقات الروسية مع الدول العربية والإسلامية، واصفا إياها بالمتطورة والقوية.

وقال بوتين :"لدينا علاقات مستقرة للغاية وطويلة الأمد تعود لقرون، واليوم تميل إلى التوسع، وإذا كانت مرتبطة بطريقة ما باعتبارات أيديولوجية معينة في العهد السوفيتي، فقد أصبح نطاق تعاوننا مع العالم الإسلامي والعالم العربي وجغرافيته الآن أوسع بكثير، ونحن نقدرهذا كثيرا وسنواصل تطوير هذه العلاقات".

ولفت الزعيم الروسي إلى أن صندوق الاستثمار المباشر الروسي يتعاون تقريبا مع جميع صناديق الاستثمار السيادية في العالم، غير أن علاقاته مع بعض صناديق الاستثمار العربية تُعد فريدة من نوعها نظرا لما شهدته من تطورلافت، ومن توسع كبير.

وأضاف بوتين أن شركاء روسيا في العالم العربي يثقون في صندوق الاستثمار المباشر الروسي لدرجة أنهم قرروا المشاركة في تمويل بعض المشاريع الطموحة.

ورد بوتين على الصحفية الروسية إفغينيا أفرامينكو التي وجهت جزيل الشكر للرئيس الروسي على مساعدته في عودة عالم الاجتماع مكسيم شوغالي ومترجمه سامر سويفان إلى الوطن، اللذين أمضيا أكثر من عام في سجن ليبي: "لقد فعلنا ذلك بفضل التعاون مع بعض أصدقائنا في الدول العربية الذين ساعدونا في هذه القضية".

كما أشار بوتين إلى دور رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف في تقوية العلاقات قائلا :"مثل غيره من قادة مناطق روسيا الاتحادية يقدم رمضان قديروف مساهمة كبيرة عبر وزارة الخارجية في البلاد فيما يتعلق بالتقارب مع الدول العربية".

اليوم العالمي للغة العربية

18 ديسمبر/ كانون الأول

تُعد للغة العربية ركناً من أركان التنوع الثقافي للبشرية. وهي إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يتكلمها يومياً ما يزيد على 420 مليون نسمة من سكان العالم.

ويتوزع متحدثو العربية بين المنطقة العربية وعديد المناطق الأخرى المجاورة كالأحواز وتركيا وتشاد ومالي السنغال وإرتيريا، حيث أن لعربية لها أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة مقدسة (لغة القرآن الكريم)، ولا تتم الصلاة في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها. كما أن العربية هي كذلك لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في المنطقة العربية حيث كتب بها كثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى.

وتتيح اللغة العربية الدخول إلى عالم زاخر بالتنوع بجميع أشكاله وصوره، ومنها تنوع الأصول والمشارب والمعتقدات، كما أنها أبدعت بمختلف أشكالها وأساليبها الشفهية والمكتوبة والفصيحة والعامية، ومختلف خطوطها وفنونها النثرية والشعرية، آيات جمالية رائعة تأسر القلوب وتخلب الألباب في ميادين متنوعة تضم على سبيل المثال الهندسة والشعر والفلسفة والغناء.

واليوم تحولت اللغة العربية إلى لغة السياسة والعلم والأدب، فأثرت تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر في كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، مثل: التركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.

وعادة ما يتم احتفالات يوم اللغة العربية بشكل إجراء الحفلات الموسيقية والقراءات الأدبية والمسابقات والمختلفة والفعاليات الثقافية والمحاضر والمسرحيات ومعارض الفنون الشعبية.

فلاديمير بوتينأعبرعن موقفه تجاه إهانة مشاعر المؤمنين

17 ديسمبر/كانون الأول

علق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس الماضي على أزمة الرسوم المسيئة للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، التي تبنتها فرنسا وتسببت في اندلاع الأزمة مع العالم العربي والإسلامي، معتبرا أنه لا يجوز إهانة مشاعر المؤمنين.

وقال بوتين خلال مؤتمره الصحفي السنوي الكبير إن حرية المرء تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين.

وأضاف بوتين: "عند إهانة مشاعر المؤمنين، يجب على المرء أن يتذكر رد الفعل المحتمل، لكن هذا الرد لا ينبغي أن يكون عدوانيا، فلا يُوجد تلميح للعدوان في الديانات".

و تابع الرئيس الروسي قائلا إنه لا يجوز أن يؤدي رد الفعل على انتهاك حقوق المؤمنين، إلى حرمان المرء من حيات.

ولا تزال تداعيات أزمة الرسوم التي نشرتها مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، والمسيئة للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، مستمرة، لاسيما بعد أن أعلنت الدولة الفرنسية دعمها، تحت ذريعة حرية التعبير، ونشرها على نطاق واسع خاصة بعد أن قتل شاب مسلم مدرسا فرنسيا في ضواحي باريس بعد استعراض المدرس تلك الرسوم المسيئة أمام طلابه، فأثار مشاعر المسلمين منهم.

وانطلقت حملات شعبية في العالم الإسلامي، لمقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية، وتضخمت سريعا لتدفع باريس إلى التعبيرعن غضبها بسببها، غير أنباريسرفضت التراجع عن مسألة نشر الرسوم المسيئة أو الاعتذارعنها.

20.05.2021
Ураза-Байрам (Ид аль-Фитр) 2021 год. Соборная мечеть "Мунира", г. Кемерово
14.05.2021
Ураза Байрам (Ид-аль-Фитр) 2021
13.05.2021
Проповедь по случаю празднования Ураза Байрам 2021 года
24.03.2021
ЭТНОПОЛИТИЧЕСКИЕ ПРОЦЕССЫ НА СЕВЕРНОМ КАВКАЗЕ
24.03.2021
Научно - практическая конференция в Чувашии
23.03.2021
Встреча главы ДСМР, муфтия Альбир Крганова и муфтия Республики Дагестан Ахмада Абдулаева
09.03.2021
Круглый стол о развитии межрелигиозного диалога: Мусульмане России и вызовы нового времени
19.10.2020
ENG: TASS - International conference: Religion in a changing world. The role of education in youth